النعماني

بوابة كل العرب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عباس ! اللعبة انتهت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق القدس

avatar

عدد الرسائل : 8
العمر : 27

مُساهمةموضوع: عباس ! اللعبة انتهت   الأحد يناير 18, 2009 4:43 am

فعلا ـ مثلما قال ياسر عبد ربه ـ أن أمير قطر لا يحدد مَن هو الذي يمثل الشعب الفلسطيني .
لكن ، أيضا، ليس عبد ربه مَن يملك ذلك الحق طبعا. بل هنالك حقائق قانونية وأخلاقية وسياسية ومادية هي التي تقرر مَن هم ممثلو الشعب الفلسطيني:
أولا، قانونيا:
في الانتخابات التشريعية الفلسطينية مطلع العام 2006 ، منح الشعب الفلسطيني ثقته ، بالأغلبية، لحركة حماس ونهجها السياسي. فحماس هي ، من الناحية القانونية، صاحبة الحق الوحيد في تمثيل فلسطينيي الضفة والقطاع وفقا للقانون الأساسي للسلطة الفلسطينية نفسها .أما ا حالة التمرد التي أعلنها أبوات السلطة ، مذ ذاك، على الحكومة الشرعية بدعم إسرائيلي وأميركي واوروبي ومصري وسعودي ، بما في ذلك تشكيل حكومة تصريف أعمال غير شرعية ، فهي لا تعني سوى اختطاف إرادة الشعب الفلسطيني بالقوة.
إلى ذلك، فإن ولاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد انتهت فعلا في 9 كانون الثاني الحالي. ووفقا للقانون الأساسي للسلطة، فإن موقع الرئيس هو من حق رئيس المجلس التشريعي أو نائبه وهما من حماس.

ثانيا، أخلاقيا:

بإعلانه تحميل المسئولية عن جرائم إسرائيل للمقاومة الفلسطينية ، ونبذه المقاومة، يكون عباس وأبوات السلطة، قد وضعوا بأنفسهم حدا لادعاء أية صلة لهم بالقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني،

ثالثا، سياسيا:

بخضوع عباس وسلطته للأوامر بعدم حضور قمة الدوحة المخصصة لشأن فلسطيني ، تكون سلطة رام الله قد وضعت نفسها خارج المتن، واصطفت في محور سياسي متحالف مع إسرائيل، على العموم ، وضد غزة وأهلها ومقاومتها على الخصوص. عباس لم يغيّب عن الدوحة ، ولكنه قرر الغياب، وقرر ، بالتالي، النكوص عن تمثيل الشعب الفلسطيني.

رابعا: واقعيا:

الحرب الإسرائيلية على غزة يقابلها طرف فلسطيني موجود على الأرض. وهو الذي يواجه تلك الحرب الإجرامية، ويتحداها ، ويمنعها من تحقيق أهدافها. ولذلك، فإن كل المداخلات لإيجاد تسوية للمواجهة لا يمكنها تجاهل هذه الحقيقة. وهي لاتفاوض أشباحا، بل تفاوض حركة حماس تحديدا. وهذا ما يفعله حلفاء إسرائيل في القاهرة ، إنهم يفاوضون حماس بالذات، أي أنهم يعترفون بها كممثل واقعي للجانب الفلسطيني.


يبقى أن الوقاحة لن تنفع عباس وعبد ربه ونمر حماد وصائب عريقات وسواهم من جهابذة الأسرلة في رام الله، بعد اليوم . لقد انتهت اللعبة ! فالمقاومة الفلسطينية انتزعت اليوم بالدم والصمود والبطولة ، القرار الفلسطيني، وهي أعادت ارتباط الفلسطينيين بأمتهم فعادت القضية الفلسطينية إلى قلب الأمة .وعاد عبد الناصر لينطق بلسان الأسد: ” ما أخذ بالقوة لا يستعاد إلا بالقوة” !

نعم للمقاومة ! لا مفاوضات مع إسرائيل، لا علاقات ولا تطبيع معها : هذا هو عنوان المرحلة المقبلة . ولا مكان فيها لعباس وصحبه! ولم يعد لهم سوى الالتحاق بزوجاتهم الهاربات إلى عمان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عباس ! اللعبة انتهت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النعماني :: سباسة الوطن العربي-
انتقل الى: